مقاربتنا

في منظمة “امرأة”، نتبع مقاربة قائمًة على الحقوق سواء في منهجية عملنا و أيضا في علاقاتنا مع شركائنا المحليين. في الوقت الذي نعزز قدرات الشركاء على إنجاز برامج شاملة لحقوق النساء، فإننا أيضا نولي اهتمامًا خاصًا من أجل تشجيع نماذج بديلة من العلاقات والاستراتيجيات التي لا تعيد إنتاج نفس ديناميات السلطة الحالية. نسعى إلى تعزيز الممارسات الهادفة إلى خلق تغيير في نظالاتنا من أجل حقوق النساء، وفي طريقة اشتغالنا وتصرفنا في عملنا وفي الأساليب التي نطورها بين شركائنا.

نحن نطبق قيمنا من خلال الممارسات المحددة التالية:

خلق المعارف وإنتاج الآليات الملموسة: من خلال البحت-العملي التشاركي وتطوير الكتيبات، الدلائل، الملصقات، الفيديوهات وغيرها من الأدوات، نولي أولوية لتطوير الموارد العملية لتعزيز حقوق النساء من طرف الجهات الفاعلة المحلية. من ناحية أخرى، نحن لا ننخرط في ما يسمى بـ “متاجر الحديث” أو “لقاءات التقاط الصور” حيث تنعدم الإستراتيجية أو النتائج الدقيقة وملموسة.

المشاركة الواسعة ونشر المعلومات والموارد: نولي أولوية خاصة من أجل خلق ثقافة التبادل و تشارك الأدوات، المعارف والخبرات ما بين مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة العاملين على قضايا حقوق النساء.

  • نقوم بشكل منهجي بتوزيع المعلومات، و مراجعنا العملية، وأدواتنا ومواردنا الأخرى عن طريق البريد، البريد الإلكتروني، وعبر شبكات التواصل الاجتماعية لفائدة أزيد من 4000 متلقي يمثلون مختلف المعنيين/ات الموجودين/ات ضمن لائحة تواصلنا ، بما فيهم المنظمات غير الحكومية المحلية ، الموظفين/ات العموميين والمحامين/ات ووسائل الإعلام.
  • جميع مراجعنا وأدواتنا وتقاريرنا وغيرها من الوثائق متاحة و متوفرة للعموم في موقعنا الإلكتروني على شكل PDF.
  • يعمل الشركاء المحليون الرئيسيون في مشاريعنا، كمنسقين إقليميين، كأشخاص-مرجعيين ومقدمي المساعدة التقنية ومقيمين نظراء للمنظمات غير الحكومية المحلية الأخرى في مناطقهم.
أحد المكونات الرئيسية لعملنا التشاركي، يتمثل في: تكرار جميع ورشات العمل التدريبية التي ننجزها ، توزيع الموارد و المراجع لبرامجنا ، وتنفيذ الأنشطة من طرف شركائنا من داخل شبكاتهم المحلية. وهذا يضمن وصول برامجنا إلى نطاق واسع من خلال تأثير “كرة الثلج” الذي يمكن استفادة عدد أكبر من الجمعيات في جميع أنحاء البلاد.

استخدام المناهج الغير تقليدية: في مشاريعنا، نود اعتداد وو تقاسم المنهجيات التالية:

  • استظهار التقدير
  • التغيير الأكثر أهمية
  • منهجية المجال المفتوح.
للحصول على آليات “استظهار التقديري” والتغيير الأكثر أهمية (باللغة العربية) ، انظر كتيب مدى إسهامنا في التغيير المجتمعي؟ (باللغة العربية) في قسم المراجع.  انقر هنا للحصول على دليل منهجية المجال المفتوح (باللغة العربية).

تعزيز النظم المحلية: إلى جانب بناء قدرات المنظمات غير الحكومية الفردية، فإننا نهدف إلى تعزيز النظم المحلية داخل المجتمعات حيث تعتبر هذه الجمعيات واحدة من الجهات الفاعلة فيها. نحن ندعم المنظمات غير الحكومية المحلية لبناء علاقات عمل قوية ولعب دور نشط من خلال التعاون مع مختلف الجهات الفاعلة في مجال إنفاذ القانون والنظام القضائي والخدمات الصحية لزيادة فعالية و قوة النظم المحلية في شموليتها من أـجل الاستجابة لقضايا حقوق النساء.

الدعوة القائمة على المواطنة: تجمع إستراتيجيتنا بين تعبئة القواعد الشعبية لتعزيز أفضل الممارسات، مع الدعوة/المناصرة الشعبية الوطنية، على أن تكون مباشرة و فعالة، من أجل الإصلاح التشريعي. وبالتالي ، تهدف مناصرتنا إلى إصلاح القوانين والسياسات الوطنية و تغيير ديناميات السلطة و صيرورة صنع القرار.

التعلم عن طريق الممارسة: يتجاوز نهج بناء القدرات لدينا التدريب الرسمي، لخلق فرص للممارسة والتعاون المستمر. تعد أوراش العمل لدينا جزءًا لا يتجزأ من المبادرات الأوسع نطاقًا ، فهي مجرد نقطة الانطلاقة لاستخدام المهارات الجديدة وتطبيقها وتحقيقها. نحن لا ننظم أنشطة منعزلة ، بل لقاءات عمل مسبوقة بالأعمال التحضيرية و مؤطرة بالأهداف الإستراتيجية مع المنتجات والنتائج الملموسة.

التعلم المتعمد: ندمج الفرص المستمرة للتفكير والتقييم المبتكر للأثر في جميع مشاريعنا ، في دورة مستمرة من العمل والتفكير. من خلال استخلاص الدروس من ما هو ناجح ، نرتكز على نجاحاتنا لتصميم المبادرات المستقبلية التي تستجيب حقا للواقع. انظر كتيب مدى إسهامنا في التغيير المجتمعي؟ منهجيات مبتكرة للتقييم (باللغة العربية) في قسم المراجع: 

بهذه الطريقة ، يطمح عملنا إلى:

  • تشجيع “التوسع عبر” بدلاً من “التوسع” ، لتشجيع التكيف مع السياقات المحلية وخلق مناهج جديدة ؛
  • إنشاء مجتمع مماس بين الناشطين/ات والمنظمات المحلية في جميع أنحاء البلدان التي نعمل فيها ؛
  • دعم الحركات العضوية لحقوق النساء.
زر الذهاب إلى الأعلى